مسار التكوين لنيل شهادة الماستر:

مسار التكوين في الماستر تدوم الدراسة فيه سنتين، ماستر1 و ماستر2، أي أربع سداسيات ثلاثة منها نظرية و السداسي الرابع تطبيقي ميداني.

وفيما يلي نحاول اختصار أهداف هدا الماستر:

·        تحسين وتطوير المستوى لدى الطلبة النظرية منها والتطبيقية عن طريق الدروس وكذا التربصات الميدانية بالمؤسسات الاقتصادية الوطنية الخاصة والعامة منها.

·        محاولة إعطاء الطلبة التقنيات الخاصة بالتوظيف ( الاختيار و التوجيه المهني )، وكذا التحكم فيها، إلى جانب تقنيات متعلقة بالتكوين.

·        تكوين الطالب في مجال تقنيات البحث في إطار إنجاز البحوث الميدانية الخاصة بالتخرج أو تلك المتعلقة بفرق البحث الخاصة بالمخابر.

·        الاطلاع على القوانين واللوائح التي تحكم وتنظم علاقات العمل في المؤسسات والتنظيمات، والتي تقلل بدورها من حدة الصراعات والنزاعات التنظيمية.

·         كما يؤهل هذا التكوين الطلبة المتفوقين بالالتحاق بالطور الثالث للتكوين في ل.م.د (دكتوراه ل.م.د).

يوجد سبعة ( 7 ) اختصاصات في مستوى الماستر، خمسة ( 5 )  منهم تكوينهم اكاديميا، و اثنان( 2 ) تكوينهما مهنيا، و هم كالآتي:

أ‌-     علم النفس العيادي(أكاديمي 2010):

يعد الماستر الأكاديمي في علم النفس العيادي تكملة للمرحلة الأولى في التكوين ل.م.د، حيث يسمح للطالب من التحكم أكثر في المعرفة العلمية والمنهجية في علم النفس العيادي وعلم النفس المرضي، كما يتدرب الطالب على جمع الملاحظات المرتبطة بالسلوك العادي والمرضي في الميدان، وذلك بالرجوع إلى هذه المعارف من جهة والتحكم بشكل فعال في تقنيات الفحص الخاصة بعلم النفس العيادي والمرضي قصد التشخيص والعلاج .

  كما يهدف الماستر في هذا التخصص إلى تكوين وتحضير الطالب للبحث والتدريس مستقبلا في حالة وصوله إلى مستوى الدكتوراه.

ب‌- علم النفس المدرسي (أكاديمي 2010):                                    

الهدف من إنشاء ماستر أكاديمي في علم النفس المدرسي يتمثل في تزويد الطالب بمختلف المعارف النظرية و التطبيقية، وبلورة الأفكار القاعدية وتمحيصها أكثر على مستوى الماستر التي سوف يُمكن الطالب من الممارسة الميدانية في الوسط المدرسي، ويمكن حصرها في النقاط التالية:

·         تشخيص ذوي صعوبات التعلم.

·         تشخيص مختلف المشكلات النفسية المتعلقة بالطفل والمراهق المتمدرس.

·         تحقيق التوافق الدراسي للتلميذ المتمدرس وذلك بتقديم المساعدة الازمة لتحقيق التوافق بجميع أبعاده.

 

ج‌-  علم نفس العمل والتنظيم(أكاديمي 2010):

جاء ماستر علم نفس العمل والتنظيم كامتداد للتكوين في ليسانس علم نفس العمل والتنظيم، إلى جانب إمكانية من تحصل على ليسانس في علم النفس العام بتخصصاته والمتمثلة في علم النفس العيادي، علم النفس الاجتماعي، وعلم النفس المدرسي.

 

د- علم النفس الاجتماعي (أكاديمي 2015): 

يهدف التكوين في علم النفس الاجتماعي إلى تعميق المعارف والنظريات، والمبادئ التطبيقية الخاصة بهذا الفرع، وذلك في مختلف الميادين، الأسرة، المؤسسات الاجتماعية، الرياضية..إلخ، حتى يتمكن الطالب الحاصل على هذه الشهادة أن يحلل ويفهم الظواهر الاجتماعية المؤثرة سلبا على حياة الأفراد ومنه تقديم الحلول المناسبة.

 

ه‌-علم النفس الصحة (أكاديمي 2011):    

هو ماستر أكاديمي تم فتحه منذ 2011 إلى يومنا. وهو ماستر يهدف إلى تكوين أخصائيين في علم النفس الصحة والذين يعملون في المستشفيات ( المصالح الطبية) ، أي في مجال الأمراض العضوية، كما أنهم يعملون مع الأصحاء ( مراكز الشباب و النوادي ومراكز المسنين، مع الأصحاء، من أجل تطوير السلوكات الصحية ( أي برامج الوقاية).

يسعى هذا التكوين إلى إعداد الأخصائي النفسي الصحي للعمل في مجال الصحة، والطلبة يواصلون على مستوى الدكتوراه أي دكتوراه علم النفس الصحة، وإشكاليات البحث جديدة وعديدة ومتنوعة في مجال الصحة والمرض.

وأهم شيئ نركز عليه أن علم النفس الصحة تخصص قائم في حد ذاته ويهتم بمجالات عدة، ويضم 03 تخصصات فرعية و هي:

·         علم النفس الصحة.

·         علم النفس العيادي.

·         علم النفس الصحة في العمل.

 

و‌-  علم النفس السلوكي المعرفي (مهني 2010):

يهتم علم النفس السلوكي المعرفي بالعلاجات النفسية المندرجة في إطار النظرية السلوكية المعرفية، وهو فرع من فروع علم النفس العيادي.

ويهدف إلى تزويد الطالب بالتقنيات العلاجية الضرورية للتكفل بإضطرابات محددة وفقا للمقاربة السلوكية المعرفية، ويتم ذلك في المؤسسة الاستشفائية العمومية والخاصة.

ويتمثل الهدف الرئيسي لهذا التخصص في إعداد الطلبة لتطبيق التقنيات العلاجية السلوكية المعرفية في الميدان.

 

ي‌-  علم النفس المرضي و العلاجات النفسية (مهني 2010):

هو ماستر متخصص يندرج أو يتفرع من علم النفس العيادي، تكمن أهميته الأساسية في تعميق المعلومات النظرية و التطبيقية التي تلقاها الطالب في مستوى الليسانس.

وهو بالإضافة إلى كونه يركز على الجانب المرضي في نفسية الفرد ومختلف تصرفاته من أجل تقصيها وتشخيصها بمختلف الأدوات السيكولوجية ( الاختبارات، المقابلات .... إلخ)، فهو يهدف أيضا إلى البحث في مختلف التقنيات العلاجية في مجال علم النفس من أجل تطبيقها في الميدان بتقديم الخدمة لفئة الأشخاص الذين يعانون من الإضطرابات النفسية بمختلف أصنافها.

ويمكن تلخيص الهداف الرئيسية لهذا التخصص فيمايلي:

·        تحسين مستوى التكوين النظري والتطبيقي لطلبة علم النفس العيادي والتخصصات القريبة ( علم النفس المدرسي)

·        فتح المجال للممارسين في الميدان ( القدامى او الجدد) الذين هم في حاجة إلى تطوير مستواهم النظري والتقني من أجل انضمامهم إلى التكوين في هذا التخصص، بإعتباره تخصص مهني وتطبيقي أصلا.

·        تقريب الطالب المتخرج من الليسانس بالميدان وإعداده من أجل الممارسة العيادية في مختلف المؤسسات الصحية والاستشفائية.

·         بناء إتفاقيات التربص والممارسة مع مختلف المؤسسات ذات العلاقة المباشرة مع هذا التخصص. 

اتصـــلوا بنـــا

 

شارع جمال الدين الأفغاني بوزريعة -الجزائر

 

الهاتف/فاكس: 11-01-18-023

 

الموقع الإلكتروني: www.univ-alger2.dz